موضوع تعبير عن الرياضة بالعناصر


موضوع تعبير عن الرياضة بالعناصر

موضوع تعبير عن الرياضة بالعناصر، من أشهر المقولات التي تتردد على مسامعنا بإستمرار هي عبارة (العقل السليم في الجسم السليم)، فهذه العبارة تخص وتحرض على ممارسة الرياضة بكافة أشكالها للحصول على جسم سليم وخالي من الامراض، كما وأن للرياضة دورُ فاعل في دعم صحة الانسان بشكل عام وتعزيز مناعته وقدرته على التكيف في البيئات المختلفة، وسنطرح لكم في مقالنا هذا موضوع تعبير عن الرياضة بالعناصر.

موضوع تعبير عن الرياضة

أن الرياضة عبارة عن النشاط الجسدي والمهارات المرتبطة بقوانين وعادات متفق عليها، فالرياضة هي اللغة العالمية الموحدة والتي تقوم على جمع الأفراد على اختلاف أجناسهم ومنابعهم وأعراقهم ليتنافسوا من خلالها بود وسلام، وللرياضة عدة أنواع فمنها الرياضة الفردية التي تعتمد على الجهد والنشاط الخاص بكل فرد، ومنها السباحة، وركوب الخيل، والرماية أيضاً، والرياضة الجماعية التيتعتمد على جهد عدد من الأشخاص مثل كرة القدم، وكرة السلة، والكرة الطائرة، إن الرياضة تعتبر شيء أساسي للصحة الجسديةللانسان، وتحفيز النشاط العقلي له، كما انها تساهم في عملية الترفيه النفسي عن الافراد، وتعمل على التجدد الروحي، فمن خلالها يحافظ الشخص على صحته ووزنه ومرونة جسده من خلال ما يحرقه من سعرات، كما أنّ الرياضة تبني عضلات الانسان وتقويها، وتساعد في قوة العظام وتحميها من أمراض الهشاشة والكسور، كما وتساهم الرياضة في تقليل الإصابة بالأمراض المزمنة، مثل ارتفاع ضغط الدم، وارتفاع السكر، وزيادة الكوليسترول.

الرياضة تقوي العقل وتزيد من نشاطه وتركيزه، وتعمل على تحسين حالته النفسية والروحية، عبر التقليل من التوتر، وتحسن المزاج وانتظام عادات النوم فهي تبعد عنه الأرق، فالرياضة خير استثمار لأوقات فراغنا، فالرياضة لا تقتصر على الأصحاء والسليمين جسدياً فقط، بل تم تطوير العديد من الرياضات بحيث تشمل المعاقين والمصابين بالعجز الحركي أو العجز الحسي أو العقلي بحيث تراعي مقدرته واستطاعته، ومن الرياضة أنواع علاجية حيث تساعد على علاجهم بشكل طبيعي، والرياضة الترويحية التي تقوم بتحسين الجانب الروحي لدى الاشخاص، فتعمل على زيادة إيجابيتهم وتزيد من ثقتهم بأنفسهم، كالرياضة التنافسية مثل كرة السلة وكرة الطائرة وكرة الطاولة، ولقد حثّنا الدين الإسلامي على الرياضات بمختلف أنواعها، فقال رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم: (ارموا بني إسماعيل، فإنّ أباكم كان رامياً) حديث صحيح، وغيرها من الأحاديث العديدة الواردة في السباق ورياضة المصارعة والسباحة وركوب الخيل، تنفق العديد من الدول ملايين الدولارات على بناء الملاعب وصالات التدريب الرياضي، وتعمل على نقل المنافسات والسباقات من خلال وسائل الإعلام والقنوات الفضائية بأحدث التقنيات الموجودة إلى مختلف انحاء العالم، وليس في ذلك ما يمنع من تشجيع فريق بعينه بتنافسية أخلاقية، فالرياضة تنبذ كافة أشكال العنف في الملاعب من تصرفات سلبية يقوم بها بعض اللاعبين في بعض الاحيان، حيث يقوم بعض الجماهير أحيانا برمي الأوساخ والقاذورات في الملاعب، والتلفظ بالألفاظ القبيحة والسيئة، فهذه التصرفات تفسد رونق اللعب، وروح الرياضة التنافسية الودية، وتعد عناصر اللياقة البدنية من صميم الرياضة ذاتها، فهي عبارة عن عناصر لها أهميتها ودورها البدني والنفسي والعقلي، ومن أهم عناصر الرياضة ما يلي :

  • السرعة : تؤثر السرعة في أداء التمارين الرياضية وتعتبر عامل مهم للياقة البدنية، فالسرعة تُساعد على عمل الرياضة في وقتٍ قصيرٍ وبشكل سريع، وإن أهم الرياضات التي تحتاج للسرهة السباحة، والجري، والسباقات بكافة أشكالها.
  • القوة هنا لا نقصد بها القوة العضلية للجسم فقط، بل هي القوة النفسية أيضاً، لأن الجسم من دون هاتين القوتين سوف يهزم و يفشل في تحقيق الهدف الذي يريد الوصول إليه، فالقوة تكتسب عبر أداء التمارين القوية بشكلٍ مستمر، فهي تتطلب تركيزًا وقدرةً على القيام بها، بحيث لا ينقلب الموضوع إلى عكس التوقعات، مما يؤدِّي لهدم الجسم وليس بناءه كما هو متوقع.
  • المرونة : وهي عملية إعطاء الجسم ليونة في أداء الحركات الرياضية بسهولة وضمان عدم حدوث أي إصابات قد تنجم عن القيام بأداء هذه التمارين الرياضية الغير معتاد عليها، وذلك على العكس من الجسم المرن.
  • الرشاقة وهي تعني أن الجسم يمتع بالخفة والليونة والأداء السريع لكل التمارين الرياضية التي يقوم بممارستها، وبالتالي ينتج عنه عدم الإحساس بالتعب عند الحركة بشكل عام، فيظهر الجسم بصورة ممشوقةٍ ومتناسقة خالية من أي ترهلات أو سمنةٍ على الإطلاق.
  • التحمل وهو عبارة عن قدرة الجسم على تحمل كافة التمارين الرياضية الشاقة، وبحيث يقاوم التعب، فهي تختلف من شخص الى آخر وذلك على حسب الروح الرياضية للشخص وانضباطه في أداء التمارين الرياضية بطريقةٍ صحيحة.
  • التوازن هو عبارة عن قيام الشخص بعملية التوازن بين صحته الجسمانية ولياقته البدنية والعضلية، وأن يمتلك الشخص الثبات الكافي، بحيث يعتمد بشكلٍ كبير على جهازه العصبي، للقيام ببعض الحركات أو الرياضات الخطيرة، والتي تتطلب منه توازنًا قويًا ومن الامثة عليها المشي على الحبال كما في العروض البهلوانية.

ركزنا في هذا الموضوع المطروح أمامكم على أهمية عناصر الرياضة، والتي تعد كحجر أساس للأداء العضلي والتفكير العقلي الممتازٍ، فالصحة أمانة من الله سبحانه وتعالى، ومن واجبنا أن نحافظ عليها ونحفظها ونستخدمها في الاتجاهات الصحيحة، وقد رزقنا الله سبحانه وتعالى نعمة الصحة والقلب السليم والعقل الحكيم، ودورنا فقط يقتصر على المحافظة عليها، بهذا نختتم موضوع تعبير عن الرياضة بالعناصر الذي قدمناه لكم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *