قصة عبدالله الاغبري


قصة عبدالله الاغبري

قصة عبدالله الاغبري، ما أصعب الحياة وما أمر لحظاتها عندما تتغمس لقمة العيش التي يتقوي بها الأنسان على الحياة أن تكون مغمسة بالدماء، وما أصعبها عندما يضحي الأنسان بحياته من أجل لقمة العيش مظلوما مقتولا على أيدي عصابة لا تعرف لرحمة القلوب طريقا ولا تعرف للحق بابا، هذا ما حدث مع الجريمة التي اهتزت لها وسائل التواصل الاجتماعي وأصبحت قضية رأي عام في الجمهورية اليمينية، قتل الشاب عبدالله الاغبري في العاصمة صنعاء، وأصبح الجميع يتساءل عن سبب وفاة عبدالله الأغبري، في هذا المقال سوف نتعرف على قصة عبدالله الاغبري، كما سوف نتعرف على سبب وفاة عبدالله الاغبري، وكيف أصبحت قصة مقتله مسألة رأي عام أصبح يتحدث فيها كل الشعب اليمنى الشقيق، كونوا معنا لتكونوا دوما مع موسوعة لمحيط لتتعرفوا على كل الأخبار الحصرية وأخبار والعلوم والمعرفة، قصة عبدالله الاغبري.

 عبدالله الاغبري

الشاب عبدالله الاغبري واسمه الكامل، عبدالله قائد عبدالله الأغبري يبلغ من العمر أربعة وعشرون عاما(24 عاما) يعيش في قرية العويضة، الأغابرة في حيفان تعز، يعيش عبدالله حياة صعبة في ظل الظروف التي تعيشها الجمهورية اليمينة، من الفقر وقلة فرص العمل في ظل الحروب التي تعيشها المناطق اليمنية، ويحدث أحد أقارب عبدالله الأغبري، أن عبدالله يبحث عن فرصة عمل منذ فترة طويلة جدا وتقطعت به السبل في ذلك، ولكنه في نهاية الأمر توصل إلي أحد وجد له عمل في العاصمة صنعاء في محل لبيع الهواتف المحمولة، وكان هذه الزيارة هي الأولي والأخيرة لعبدالله الأغبري.

 سبب مقتل عبدالله الأغبري

عمل عبدالله الاغبري في محل بيع الهواتف المحمولة لفترة من الزمن لا تقل عن أسبوع، وبعد فترة فقد صاحب المحل أن هاتفين من المحل قد سرقا، فوجهه اتهامه لعبد الله الأغبري بأنه سرق الهواتف، مما دفع صاحب المحل إلي حجز عبدالله الأغبري في مكان، وقام بالتحقيق معه بشكل صعب جدا لمعرفة حقيقة الأمر.

 تعذيب عبدالله الأغبري

قام صاحب المحل بحجز عبدالله الأغبري للتحقيق معه ولكن القسوة التي ملئت قلب الرجل، جعلته يعذب عبدالله الأغبري بشكل كبير جدا مستخدما أسلاك الكهرباء السميكة لضربه وتعذيبه واستمر في هذا التعذيب فترة طويلة تتجاوز الست ساعات، ومن ثم قاموا باصطحابه نحو المستشفى، محاولين إخفاء حقيقة التعذيب الذي فعلوه لعبدالله الأغبري، وقد قاموا باحضار تقرير طبي مزيف يوضح ينفي التهمة عنهم.

 عبدالله الاغبري قصة رأى عام

ظن القاتل أنه هرب من أيدى العدالة ولكن الله عز وجل قد فضحه، فقد تسربت عبر وسائل التواصل الاجتماعي فيديو للمجرمين وهم يقومون بتعذيب عبدالله الأغبري بشكل قاسي جدا وبأدوات شديدة، فأصبحت قصة مقتل الشاب عبدالله الأغبري قصة رأي عام وقد طالب الشعب اليمنية بإنزال أقصي العقوبة على المجرمين، وقد قامت الشرطة باعتقال المجرمين المتهمين بجريمة القتل وحبسهم في انتظار عرضهم على المحكمة.

في نهاية مقالنا هذا تعرفنا على قصة الشاب عبدالله الأغبري، وكيف تمت عملية تعذيبه وقتله، كما تعرفنا كيف تم كشف المجرمين الحقيقين وراء مقتله، وإننا في موسوعة المحيط لنسعد بوضعكم في صورة أحدث الأخبار وأهمها على الساحة العربية والعالمية، نسعد بصحبتكم ومتابعتكم لنا في كل ما هو جديد، دمتم بخير وعافية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *